روسيا وأوكرانيا: الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعلن التعبئة العسكرية الجزئية والغرب يستنكر

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه وقع مرسوما بشأن التعبئة العسكرية الجزئية اعتبارا من اليوم الأربعاء 21 سبتمبر/ أيلول، للدفاع عن الأراضي الروسية التي يريد الغرب "تدميرها".

وأضاف بوتين في خطاب متلفز: "عندما تتعرض وحدة أراضي بلادنا للتهديد، سنستخدم بالتأكيد كل الوسائل المتاحة لنا لحماية روسيا وشعبنا"، متهما الغرب بالسعي إلى "إضعاف بلادنا وتقسيمها وتدميرها في نهاية المطاف".

كما حذر القوى الغربية من أنه إذا واصلت "ابتزازها النووي"، فإن موسكو سترد بقوة بكل ترسانتها الضخمة.

وأوضح بوتين أن هدفه هو "تحرير" منطقة دونباس شرقي أوكرانيا، مؤكدا أن معظم الناس في المنطقة لا يريدون العودة إلى ما سماه "عبودية" أوكرانيا.

وعلق وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، على قرار التعبئة الروسي لدعم الحرب بأنه يظهر فشل الغزو الروسي لأوكرانيا.

 

وكتب والاس في بيان نشرته وزارة الدفاع البريطانية على تويتر: "لقد أرسل هو ووزير دفاعه عشرات الآلاف من مواطنيهم إلى حتفهم. لديهم سوء تجهيز، وسوء قيادة".

وأضاف والاس: "لا يمكن لأي قدر من التهديدات والدعاية أن يخفي حقيقة أن أوكرانيا تربح هذه الحرب، وأن المجتمع الدولي متحد وأن روسيا أصبحت منبوذة عالميا".

كما وصفت السفيرة الأمريكية في أوكرانيا، بريدجيت برينك، إعلان التعبئة في تغريدة على تويتر بأنه "فشل" روسي و"من علامات الضعف"، مؤكدة أن بلادها ستواصل الوقوف مع أوكرانيا طالما استغرق الأمر ذلك.

وقال المعارض الروسي المسجون، أليكسي نافالني، إن التعبئة الجزئية ستؤدي إلى "مأساة كبيرة".

وأضاف في رسالة بالفيديو من السجن، سجلها ونشرها محاموه، "من أجل الحفاظ على سلطته الشخصية، ذهب بوتين إلى دولة مجاورة".

 

وقال بوتين في خطابه: "سيتم استدعاء وتجنيد الأشخاص الموجودين حاليا في الاحتياط العسكري فقط"، مضيفا أن مسودة المرسوم "ستعطي الأولوية لأولئك الذين خدموا في القوات المسلحة، ولديهم تخصص عسكري معين وما يقابله من خبرة".

وفي سياق متصل، قال وزير خارجية لاتفيا، إدجارز رينكيفيكس، إن بلاده لن تقدم ملاذا عن طريق "إصدار تأشيرات إنسانية أو أنواع أخرى من التأشيرات" لأي روسي يفر من تعبئة موسكو للقوات.

وأشار إلى أن لدى لاتفيا مخاوف أمنية لكنه أضاف في منشورات أخرى أن "مستوى التهديد العسكري لبلاده لا يزال منخفضا".

أما وزير دفاع ليتوانيا فقال في تغريدة على تويتر إن القوة الرئيسية في بلاده لردع أي تهديد أمني وضعت في حالة تأهب قصوى.

وأضاف أرفيداس أنوسوسكاس "بما أن التعبئة العسكرية الروسية ستتم أيضا بالقرب من حدودنا (منطقة كالينينغراد)، فإن قوة الرد السريع في ليتوانيا في حالة تأهب قصوى لمنع أي استفزاز من روسيا".

وتقع منطقة كالينينغراد بين ليتوانيا وبولندا، وهي منطقة إستراتيجية فيها مقر أسطول البلطيق الروسي ولكن ليس لها حدود مع البر الرئيسي لروسيا.

وقال وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو إنه سيتم استدعاء 300 ألف جندي احتياطي أو ما يزيد قليلا عن واحد في المئة من عدد الأشخاص الذين يمكن حشدهم في البلاد.وقدم شويغو في تصريحات متلفزة أول تحديث روسي بشأن أعداد الضحايا منذ ما يقرب من ستة أشهر، وقال إن 5397 جنديا روسيا قتلوا منذ بدء الصراع.

ونفى شويغو تأكيدات أوكرانيا وحلفائها بأن روسيا تكبدت خسائر فادحة في حملتها التي استمرت سبعة أشهر، وقال إن 90 في المئة من الجنود الروس المصابين عادوا إلى خط المواجهة.وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قالت في أغسطس/ آب إنها تعتقد أن ما بين 70 و 80 ألف جندي روسي قتلوا أو جرحوا، وفي يوليو/ تموز قدر عدد القتلى في روسيا بنحو 15 ألفا.

وكانت المناطق الخاضعة لسيطرة روسيا في أوكرانيا أعلنت الثلاثاء عن خطط لإجراء ما وصف باستفتاءات شعبية عاجلة حول موضوع الانضمام إلى روسيا، وذلك بعد قرابة سبعة أشهر من الغزو الروسي للبلاد.

وقد توقف التقدم الروسي في الأشهر الأخيرة وتمكنت أوكرانيا من استعادة مساحات واسعة من الأراضي في مناطق شمال شرقي البلاد.

خريطة

والآن يقول المسؤولون المدعومون من روسيا في الشرق والجنوب إنهم يريدون أن يبدأ التصويت على الانضمام هذا الأسبوع.

وقال نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، ديمتري ميدفيديف، في وقت مبكر الثلاثاء، إن إجراء التصويت في مناطق دونيتسك ولوهانسك الشرقية- والمعروفة أيضاً باسم إقليم دونباس- من شأنه أن يعيد "حقاً تاريخياً"، وأن يكون قراراً لا رجوع عنه.

وقال ميدفيديف: "بعد التعديلات على دستور دولتنا، لن يتمكن أي زعيم مستقبلي لروسيا أو مسؤول من التراجع عن هذه القرارات".

وبعد ذلك بوقت قصير، قالت السلطات الانفصالية المدعومة من روسيا في دونيتسك ولوهانسك إنها ستجري الاستفتاء الشعبي في الفترة بين 23-27 من سبتمبر/ أيلول الجاري.

 

في المقابل، قالت الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا إنها لن تعترف أبدًا بنتائج مثل هذه الاقتراعات "الزائفة".

وقال تحالف الناتو العسكري إن الخطط تشير إلى تصعيد للحرب.

وانتقد المستشار الألماني، أولاف شولتز، الخطط الروسية للتصويت "الزائف"، بينما وصفها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأنها "محاكاة ساخرة" للديمقراطية.

وقال ماكرون للصحفيين في نيويورك، حيث يحضر اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة: "إذا لم تكن فكرة استفتاء دونباس مأساوية، فسيكون ذلك مضحكا".

الإجماع الغربي حول أوكرانيا لا يزال متماسكاً بشكل ملحوظ

صدر الصورة،EPA

التعليق على الصورة،

الإجماع الغربي حول أوكرانيا لا يزال سليما بشكل ملحوظ

وناشد الدول المحايدة تغيير موقفها من الحرب، قائلا إن الصمت أو التواطؤ "خطأ تاريخي".

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، إن الولايات المتحدة لن تعترف أبدا بالتصويت، واصفا العملية برمتها بأنها "إهانة لمبادئ السيادة وسلامة الأراضي".

وقالت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في بيان إن أي استفتاء تخطط له القوات الغازية يتعارض مع القانون الدولي ولن يكون له قوة قانونية.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد اعترف باستقلال المنطقتين قبل ثلاثة أيام من غزو القوات الروسية لأوكرانيا من الشمال والشرق والجنوب.

وحاولت السلطات المعينة من روسيا طوال شهور تنظيم استفتاءات شعبية ذاتية، لكن الحرب المتواصلة جعلت إجراء مثل هذه الاستفتاءات أمراً غير عملي. وزاد من صعوبة الأمر الهجوم المضاد الذي تشنه القوات الأوكرانية على مواقع القوات الروسية في المنطقة.

وكانت روسيا قد ضمت شبه جزيرة القرم إليها في العام 2014، بعد تصويت أُدين على نطاق واسع باعتباره "مزوراً".

روسيا قلقة من نجاح أوكرانيا

فرانك جاردنر - مراسل الشؤون الأمنية في بي بي سي نيوز

حتى قبل خطاب الرئيس بوتين المتحدي، كانت الحرب في أوكرانيا تدخل مرحلة خطيرة.

فقد أثار النجاح المفاجئ لأوكرانيا في استعادة أكثر من 1000 ميل مربع من الأراضي حول خاركيف قلق موسكو وسرع من خطط الانفصاليين المدعومين من روسيا في دونباس لإجراء استفتاء على أن يصبح الإقليم جزءا من روسيا.

وقد تم استنكار هذا الاستفتاء بالفعل باعتباره صوري، ومن المرجح أن يؤدي إلى إعلان موسكو منطقة دونباس بأكملها في أوكرانيا، وكذلك زابوريجيا وخيرسون في الجنوب، كجزء من روسيا وتخصع لسيادتها.

قد لا يدرك بقية العالم هذا ولكن بالنسبة لموسكو هذا لا يهم.

لأن هذا سيعني أن أوكرانيا لم تعد تقاتل لتحرير أراضيها، وبدلا من ذلك - في نظر بوتين - فإنهم غزاة يستخدمون الأسلحة التي قدمها الناتو لتهديد روسيا.

كل هذا يمكن أن يغذي رواية بوتين بأن الإجراءات المتطرفة ضرورية الآن للدفاع عن الوطن الروسي من عصابة شريرة في أوكرانيا وداعميها الغربيين.

من غير المرجح أن يكون استدعاء 300 ألف من جنود الاحتياط ذوي التدريب السيئ هو الإجراء الوحيد الذي يلجأ إليه، من أجل إنقاذ غزوه غير الحكيم لأوكرانيا من هزيمة مذلة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



التصنيف : العالم الآن

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل IRAQIBBC صحيفة العرب

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل