ترامب يتعهد باتفاق تجاري كبير مع بريطانيا بعد البريكست

ترامب وجونسون

تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتوصل إلى "اتفاق تجاري كبير جدا" مع المملكة المتحدة، واصفا بريطانيا بعد البريكست بأنها "سوف تتخلص من مرساة معلقة في كاحلها".

جاء ذلك أثناء اجتماع على الإفطار مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على هامش قمة السبع التي تنعقد في بياريتز في فرنسا.

وقال جونسون إن الولايات المتحدة لابد أن تفتح أسواقها أمام بريطانيا حال توقيع اتفاق تجاري بين الجانبين بعد البريكست.

وأضاف: "أعتقد أننا لا نبيع قطعة واحدة من لحم الضأن في الولايات المتحدة، كما أننا لا نبيع لحم البقر هناك."

يأتي اجتماع الإفطار بين ترامب وجونسون قبل يوم واحد من مناقشات تبدأ بين زعماء وقادة دول مجموعة السبع في إطار القمة الخامسة والأربعين.

ويجتمع رئيس الوزراء البريطاني مع رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك بعد يومين من تصريحات صدامية من الزعيمين انطوت على خلاف حول من المسؤول عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق حال تحقق هذا السيناريو.

وأثناء حديثه بعد اجتماع الإفطار، قال ترامب إن الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة وبريطانيا سوف يتم التوصل إليه "بسرعة".

وأضاف: "سوف نتوصل إلى اتفاق تجاري كبير جدا، أكبر من أي اتفاق توصلنا إليه مع المملكة المتحدة."

وتابع: "وفي وقت لاحق سوف يتخلصون من العقبة الحالية وسوف تزول المرساة المعلقة في كاحلهم، لأن ذلك هو مشكلتهم الحالية."

من نيويورك إلى بوسطن

قال بوريس جونسون لدونالد ترامب: "بالحديث عن المرساة، دونالد، ما نريده هو أن تبحر سفننا بشحناتها من نيويورك إلى بوسطن، وهو ما لا تستطيع القيام به الآن."

وقبل حديثه مع دونالد ترامب، تحدث جونسون عن "الفرص العظيمة السانحة للمملكة المتحدة لاقتحام السوق الأمريكي."

وكعضو في الاتحاد الأوروبي، لا يمكن للمملكة المتحدة أن تبرم اتفاقا تجاريا مع دول أخرى، كما أنه لا توجد اتفاقيات تجارة حرة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

دونالد وميلانيا ترامبمصدر الصورةEPAImage captionهناك خلافات داخلية في مجموعة السبع بين ترامب وباقي الأعضاء منذ انسحاب واشنطن من اتفاقية المناخ

وعقدت المملكة المتحدة 13 اتفاقية استمرارية للتعاون التجاري بعد البريكست، والتي تُفعل مع 38 دولة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وضرب جونسون مثالا على القيود التجارية المفروضة على بريطانيا من قبل الولايات المتحدة، قائلا: "لحوم ميلتون ماوبراي، التي تباع في تايلاند وأيسلندا، محظور دخولها السوق الأمريكي بسبب قيود وضعتها إدارة الطعام والدواء الأمريكية على ما أعتقد."

وأضاف: "كما لا يمكن دخول الفلفل الملون البريطاني إلى الولايات المتحدة."

وأشار إلى أن هناك قيودا أيضا على شحن الخمور من بريطانيا إلى الولايات المتحدة علاوة على اشتراط وجود مورد أمريكي في أي اتفاق على تصدير الخمور البريطانية إلى السوق الأمريكي.

وتابع: "هناك أيضا ضرائب على الماكينات الصغيرة لصناعة الجعة في الولايات المتحدة، بينما لا تخضع هذه الماكينات المصنعة في الولايات المتحدة إلى أي رسوم في بريطانيا."

وفي يونيو/ حزيران الماضي، أدلى الرئيس الأمريكي بتصريحات أشار خلالها إلى أن الهيئة الوطنية للرعاية الصحية في بريطانيا "سوف تكون جزءا من الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة وبريطانيا"، لكن ترامب تراجع عن تلك التصريحات في وقت لاحق.

ووجهت أسئلة لبوريس جونسون، على هامش قمة السبع، حول طبيعة دور الهيئة الوطنية للرعاية الصحية في المحادثات التجارية مع ترامب.

وقال جونسون، أثناء الإجابة على تلك الأسئلة: "لم أوضح ذلك فحسب، بل وضحه الرئيس أيضا. وهناك اتفاق تام على هذه النقطة."

"اتفاق مستدام"

تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشهر الماضي عن اتفاق تجاري مع المملكة المتحدة وصفه بأنه "مستدام"، مؤكدا أنه في طريقه إلى النور.

دونالد تاسكImage captionيجتمع جونسون مع دونالد تاسك، رئيس المجلس الأوروبي، للتباحث حول اتفاق البريكست على هامش قمة السبع

وقال ترامب: "قد يؤدي الاتفاق الثنائي إلى زيادة بواقع ثلاث إلى أربع إلى خمس مرات في حجم التبادل التجاري بين البلدين"، لكنه لم يدل بمزيد من التفاصيل عن كيفية حدوث ذلك.

لكن نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي، قالت إن الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة وبريطانيا لن يُمرر من قبل البرلمان حال تعارضه مع اتفاقية "الجمعة العظيمة".

وأضافت بيلوسي أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ينبغي ألا يعرض اتفاق السلام الأيرلندي، الذي ساعدت الولايات المتحدة في إبرامه، للخطر.

ضريبة الخدمات الرقمية

ناقش بوريس جونسون إمكانية فرض ضرائب على عمالقة الإنترنت بعد موافقة الحكومة الفرنسية على فرض ضريبة على الخدمات الرقمية رغم تهديدات أمريكية بالتصعيد.

وقال جونسون: بصراحة، يجب أن نجد حلا لفرض ضريبة عادلة ومناسبة على شركات الإنترنت التي تحقق مبيعات هائلة في بلادنا."

وأضاف: "أنا مستعد للمناقشة عن كيفية فرض هذه الضريبة، ومستعد أيضا للسماع من أصدقائنا الأمريكيين."

وباقتراب اجتماع بوريس جونسون مع دونالد تاسك للمناقشة في عدة أمور على رأسها البريكست، نفت الحكومة البريطانية ما جاء في تقارير عن إمكانية تعليق عمل البرلمان في بريطانيا "لوقف مناقشات البريكست"، واصفة ما تردد بأنه "عار تماما عن الصحة".

وقالت صحيفة الأوبزرفر البريطانية إن لديها نسخة من رسالة إلكترونية إلى أحد مستشاري الحكومة تستفسر الحكومة خلالها عن مدى السلامة القانونية لإجراء يتضمن إغلاق البرلمان لخمسة أسابيع بداية من التاسع من سبتمبر/ أيلول في إطار ما وصفته الرسالة بأنه "خطة منسقة لمنع أعضاء البرلمان من الضغط في اتجاه المزيد من تأجيل البريكست."

وقال مؤيدو بوريس جونسون إن رئيس الوزراء لديه خيارات أخرى للتعامل مع أعضاء البرلمان الذين يريدون تفادي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، وذلك رغم إصرارهم على أن جونسون يريد الخروج باتفاق.



التصنيف : مقالات اقتصاديه \ مال وأعمال

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل IRAQIBBC صحيفة العرب

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل