صورة لإيما واتسون تفتح أبواب النجاح لشقيقتين مصريتين

 

  • وراء كل بدلة أو فستان أو حقيبة يد يقتنيها المشاهير قصة كفاح لا تصل في غالب الأحيان إلى مسامع العالم ولا يحالفها الحظ في فتح أبواب النجاح لأصحابها لكن المصريتين آية ومناز عبدالرؤوف كانتا محظوظتين وقررتا مشاركة المحتاجين شهرتهما العالمية.
 
 
حقيبة قصة نجاح'أختين'
 
القاهرة - آية ومناز عبدالرؤوف مصممتان مصريتان حالفهما الحظ ودخلا عالم الشهرة من خلال صورة نشرت لنجمة هوليوود ايما واتسون وهي تحمل حقيبة يد من تصميم شركتهما. وشعرت الشقيقتان عبدالرؤوف بالسعادة عندما التُقطت صورة لنجمة هاري بوتر معها حقيبتهما في وسط مدينة لوس أنجلس، لتبدأ مسيرة نجاحهما نحو العالمية.

وأسست آية ومناز علامة “أختين” للحقائب الفاخرة المصنوعة يدويا وتستلهمان التصميمات من الفن المعماري القديم في القاهرة، كما تحرصان على الاستعانة بعمال مصريين محتاجين لمساعدتهم على إعالة عائلاتهم.

وقالت الشقيقتان صاحبتا العلامة التجارية المحلية “أختين” إن مبيعاتهما تضاعفت بمقدار ثلاثة أمثال بعد نشر صورة واتسون وأصبحت الحقيبة التي ظهرت فيها هي الأكثر مبيعا، وتبعها المزيد من النجوم بما في ذلك إيما روبرتس وبريتاني سنو.

لكن على الرغم من شعور آية ومناز بسعادة غامرة لتحقيقهما ظهورا عالميا في أقل من عامين من إطلاق العلامة التجارية إلا أن الشقيقتين لديهما خطط أخرى.

وشرحت مناز “أختين هي علامة تجارية مصرية نحاول من خلال وصولها للعالمية دعم نساء مصريات يكافحن من أجل مساعدة عائلاتهن. كل حقيبة تروي قصة كفاح امرأة مصرية”.

الشقيقتان عبدالرؤوف لا تسعيان فقط لتقديم منتج جيد للزبائن. فحقائب أختين تصنع بالشراكة مع النساء الأقل حظا في جميع أنحاء البلاد. ومعظم هؤلاء النساء أرامل أو مطلقات يكافحن للحصول على دخل. فكل حقيبة من “أختين” عملت فيها امرأة مصرية تتقاضى راتبا من الشركة.

وبدأت مناز (25 عاما) وآية (24 عاما) شركتهما في عام 2014 ولم يكن في جيوبهما سوى ما يزيد قليلا عن 1000 دولار.

وقالت مناز “أنا أرسم وآية تصمم. كلانا يحب الفن منذ كنا صغارا. نحن نكمل بعضنا البعض ونعشق الموضة. نستخدم العديد من المواد لصناعة الحقائب وهي تختلف حسب التصاميم ونوع المادة، هناك حقائب مصنوعة من القش أو القماش أو الجلد”.

 
نحو العالمية
 

وكجزء من عملهما الخيري يتم هذا العام إنتاج حقائب “أختين” بمساعدة الأطفال المحرومين. فقد صممت الأختان الرسومات وبعثتا بها إلى دور الأيتام ومراكز التوحد والمستشفيات حتى يتسنى للأطفال إتمام الرسوم.

وستتم طباعة أسماء الأطفال على المنتج النهائي بجانب شعار “أختين”. وتخطط آية ومناز لتكرار هذا النموذج في جميع مجموعاتهما في المستقبل.

وتُباع هذه العلامة التجارية حاليا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وخدمة الرسائل على “واتس آب” في مصر والعديد من الدول العربية فضلا عن عدد قليل من الأسواق الدولية. ومع ذلك فإن الأختين الشابتين تأملان في أن يساعد إطلاق متجر على الإنترنت في جذب عملائهما بشكل أكبر.

وقالت آية “إن العديد من العلامات التجارية المعروفة اليوم بدأت طريقها نحو الشهرة من مواقع التواصل الاجتماعي مثل إنستغرام، وتأتينا اليوم طلبات كثيرة من خارج مصر مثل طوكيو واستراليا”.

وأضافت “كان لدينا عائق في كيفية إيصال حقائبنا إلى الزبائن خارج مصر لكننا تخطينا هذا المشكل عن طريق استثمارنا في متجر على الإنترنت. وهي أول تجربة لنا للدخول إلى السوق العالمية”.

وحملت الشهرة المفاجئة الكثير من المستثمرين المحليين والأجانب على التقرب منهما من أجل الحصول على أسهم في شركتهما، لكن آية ومناز ينسجان على منوالهما الخاص. وأصبحت “أختين” الآن من أشهر الماركات في القاهرة وتستعد الأختان لأسبوع الموضة في لندن خريف هذا العام.

 

 



التصنيف : التصنيف العام \ اخبار متفرقة " أخر ألأخبار" .

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل IRAQIBBC صحيفة العرب

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل