الأوسكار.. بري لارسون أفضل ممثلة ودي كابريو أفضل ممثل

abcd

هوليوود (الولايات المتحدة) ـ  (أ ف ب) – فاز ليوناردو دي كابريو بجائزة اوسكار عن دوره في فيلم “ذي ريفننت”، وهي جائزة اوسكار الاولى له بعد تسميات عديدة، فيما حاز فيلم “سبوتلايت” حول الاعتداءات الجنسية في الكنيسة الكاثوليكية جائزة افضل فيلم، الامر الذي لم يكن متوقعا.

 

وهيمن على الحفل الثامن والثمانين لجوائز اوسكار الجدل الدائر حول غياب التنوع الذي تناوله مقدم السهرة الممثل والفكاهي الاسود كريس روك مباشرة، مطلقا سلسلة من النكات التي طالت اكاديمية فنون السينما وعلومها التي تمنح هذه الجوائز.

 

والى جانب فوز دي كابريو، حصد فيلم “ذي ريفننت” جائزة افضل مخرج لاليخاندرو غونزاليس إنياريتو، وهي الثانية له على التوالي، فضلا عن جائزة افضل تصوير.

 

ومنحت جائزة افضل فيلم ل”سبوتلايت” حول التحقيق الذي اجرته صحيفة “بوسطن غلوب” في شأن الاعتداءات الجنسية التي طالت اطفالا في الكنيسة الكاثوليكية.

 

وقال احد منتجي الفيلم مايكل شوغار لدى تسلمه الجائزة “اعطى هذا الفيلم صوتا للضحايا. وجائزة الاوسكار هذه تعظم هذا الصوت الذي نتمنى ان يتحول الى جوقة يتردد صداها ليصل الى الفاتيكان”.

 

واضاف متوجها الى البابا فرنسيس “حان الوقت لحماية الاطفال وتعزيز الايمان”.

 

واضيفت هذه المفاجئة الى مفاجئة اخرى في الحفل تمثلت بعدم فوز النجم المخضرم سيلفستر ستالون بجائزة اوسكار افضل ممثل في دور ثانوي التي كانت من نصيب البريطاني مارك رايلنس لدوره في “بريدج اوف سبايز″.

 

وهيمن فيلم جورج ميلر “ماد ماكس: فيوري رود” على الجوائز التقنية حاصدا ستا منها.

 

– ليلة ليوناردو –

 

واتى فوز ليوناردو دي كابريو (41 عاما) باوسكار افضل ممثل عن تأديته دور صائد الحيوانات الشهير هيو غلاس في القرن التاسع عشر، بعد 22 عاما على اول ترشيح له في فئة التمثيل.

 

ووقف الحضور مصفقا عند اعلان فوز دي كابريو الذي رشح ست مرات من قبل للفوز بجائزة اوسكار.

 

وشكر الممثل قائمة طويلة من الاشخاص الذين ساهموا في مسيرته بينهم المخرج مارتن سكورسيزي الذي يعتبر دي كابريو ممثله المفضل قبل ان يتحدث عن شغفه بالدفاع عن البيئة.

 

وقال دي كابريو “التغير المناخي حقيقة. وهو يحصل الان. وهو التهديد الاخطر الذي يحدق بكل الانواع ونحتاج الى العمل معا والتوقف عن تجنب ذلك”.

 

واضاف “علينا ان ندعم قادة العالم الذين لا يتحدثون باسم الملوثين الكبار ولا الشركات الكبيرة، بل الذين يتحدثون باسم البشرية جمعاء ، باسم السكان الاصليين في العالم”.

 

وفازت بري لارسن المرشحة للمرة الاولى بجائزة اوسكار افضل ممثلة كانت متوقعة، عن دورها كأم مختطفة ومحتجزة في فيلم “روم”.

 

لكن حفل الاوسكار لم يقتصر على الاحتفال، اذ ارخى الجدل حول غياب التنوع بثقله على السهرة.

 

وقال المقدم كريس روك “انا هنا في حفل جوائز الاوسكار المعروفة ايضا بالمكافآت التي يمنحها البيض (..) تصوروا لو كانوا هم من يختار المقدم ايضا، لما كنت هنا هذا المساء”. ومعظم اعضاء اكاديمية فنون السينما وعلومها التي تمنح جوائز اوسكار، من البيض.

 

وللسنة الثانية على التوالي كان المرشحون العشرون في فئات التمثيل من البيض فقط ما اثار جدلا امتد على كل موسم الجوائز الهوليوودية.

 

وتناول المكسيكي اليخاندرو غونزاليس إنياريتو، وهو ثالث مخرج يفوز بجائزة اوسكار افضل مخرج في سنتين متتاليتين بعد جون فورد (1941 و1942) وجوزف مانكيفيتش (1950 و1951)، موضوع التنوع ايضا.

 

وقال، عند تسلمه جائزته “احدهم يقول في الفيلم +لا يستمعون اليك عندما يرون لون بشرتك+”، موضحا “انها لفرصة كبيرة لجيلنا ان نتحرر من كل الاحكام المسبقة وطريقة التفكير هذه، والعمل الان والى الابد لجعل لون البشرة بأهمية طول الشعر”.

 

وفاز مخرجون مكسيكيون بجائزة افضل مخرج في السنوات الثلاث الاخيرة. فقد نال إنياريتو الجائزة عن فيلم “بيردمان” السنة الماضية فيما فاز الفونسو كوارون عن “غرافيتي” قبل ذلك بعام.

 

– تضامن –

 

وحصلت السويدية اليسيا فيكاندر اوسكار افضل ممثلة في دور ثانوي عن دورها في فيلم “ذي داينش غيرل”.

 

وفاز مخرج “سبوتلايت” توم ماكارثي بجائزة اوسكار افضل سيناريو اصلي، فيما فاز ادم ماكي وتشارلز راندولف باوسكار افضل سيناريو مقتبس عن “ذي بيغ شورت”.

 

وفاز المكسيكي ايمانويل لوبيسكي بجائزة افضل تصوير للسنة الثالثة على التوالي بفضل عمله الرائع على فيلم “ذي ريفننت”.

 

ومن المحطات المؤثرة في الحفل توجيه ليدي غاغا نداء لمكافحة الاعتداءات الجنسية في الجامعات مع صعود مجموعة من ضحايا الاغتصاب الى المسرح، وقد امسكوا بايدي بعضهم البعض تضامنا.

 

وقدم نائب الرئيس الاميركي جو بايدن نجمة البوب التي كشفت عن تعرضها للاغتصاب في سن المراهقة.

 

وغنت ليدي غاغا وهي تعزف البيانو اغنية “تيل إيت هابنز تو يو” التي كانت مرشحة لافضل اغنية اصلية عن الفيلم الوثائقي حول الاغتصاب في الجامعات “ذي هانتينغ غراوند”.

 

ومن اللحظات المؤثرة ايضا فوز الايطالي إنيو موريكوني باوسكار افضل موسيقى تصويرية عن عمله في فيلم “ذي هايتفول ايت” لكوانتن تارانتينو. ووقف الجمهور مصفقا للمؤلف الموسيقي البالغ 87 عاما والذي اغروروقت عيناه بالدموع.

 

وفازت استديوهات ديزني للسنة الرابعة على التوالي باوسكار افضل فيلم رسوم متحركة مع “إنسايد آوت”.

 

وحصد “سان اوف شول”، اول فيلم روائي طويل للمخرج المجري لازلو نيميس حول يهود يضطرون الى العمل في غرف الغاز في معسكرات الاعتقال النازية، جائزة افضل فيلم اجنبي.

 



التصنيف : اهل الفن \ الأخبار الفنية

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل IRAQIBBC صحيفة العرب

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل