الإحترازات الأردنية العسكرية والأمنية في جاهزية الطوارىء بعد تدشين الغارات الروسية على “درعا” والهدف منع المسلحين من الهرب جنوبا بإتجاه الرمثا

666666666666666

إتخذت السلطات العسكرية والأمنية  الأردنية سلسلة تدبيرات وقائية وإحترازية مقابل إبلاغها رسميا وعبر  لجنةالتنسيق العسكري المشتركة مع الجيش الروسي ببدء العمليات العسكرية الجوية التي تستهدف منطقة درعا حيث الشريط الحدودي مع الأردن ومدينة الرمثا الحدودية.

الغارة الأولى للطيران الروسي على مواقع للمسلحين في محيط منطقة درعا  ظهرت مساء الخميس  والأردن  علم بها مسبقا بإخطار فني عسكري ضمن البروتوكول التنسيقي  المتعلق بقواعد الإشتباك الجوي .

بالمقابل  إتخذ الأردن تدابير أمنية مكثفة تحسبا لإشتداد الغارات الجوية الروسية وثم العمليات العسكرية في محيط منطقة درعا جنوبي سورية .

 حسب شهود عيان تم تحريك مجموعات من حرس الحدود الأردني في الجانب الأردني وتعزيز المراقبة الأمنية وتفعيل رادارات مراقبة الحدود .

 الهدف من هذه الإجراءات الإحتياط لعدم تراجع مسلحين سوريين خصوصا من مقاتلي جبهة النصرة إلى الأراضي الأردنية وعودة تسللهم اليها .

 الأردن كان قد أعلن بأنه لايريد التحول إلى منطقة آمنة او ملاذ لمسلحين سوريين هاربين من المعارك جنوبي درعا..لذلك شملت الإجراءات نقاط غلق أمنية وتدقيق مكثف في كل  نقاط عبور اللاجئين مع تفتيشات دقيقة .

 وكانت محطة المنار اللبنانية التابعة لحزب الله قد قالت في وقت سابق بان نحوثلاثة الافف مسلح متشدد من الإرهابيين يحاولون الفرار إلى الأردن مشيرة للمئات من المقاتلين الأردنيين الذين نجحوا في العودة إلى بلادهم.

تقدم القوات الجوية الروسية نحو شمالي الأردن كمسرح عمليات دفع الإحترازات الأردنية إلى اقصى مدى ممكن .




التصنيف : سياسيه

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل IRAQIBBC صحيفة العرب

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل