علي عبد الله صالح: لن نركع للسعودية وسندافع عن صنعاء حتى النهاية.. ومن يدمرها هو من يقصفها بالطائرات والصواريخ.. ولا توجد اسلحة ايرانية في اليمن.. وهادي هو من بدأ الحرب.. وسنلتزم بنقاط مسقط السبع شرط ايقاف الحرب.. ومن حق الاسد طلب مساعدة روسيا

ali-saleh.jpg777

قال الرئيس اليمني السابق علي عبد صالح إن الرئيس عبد ربه منصور هادي هو الذي بدأ الحرب في عدن، وأكد أن “المؤتمر الشعبي العام والجيش واللجان الشعبية قدموا التنازلات تلو الأخرى للمساعدة على وقف ما سماه العدوان”، واعرب عن استعداد بالالتزام بالنقاط السبع التي جرى التوصل إليها في مسقط شرط وقف السعودية غاراتها على اليمن.

وقال صالح في مقابلة خاصة مع قناة “الميادين” “التزمنا بالقرار 2216. مستعدين نلتزم بالسبع النقاط الذي توصلوا إليها في مسقط مع ولد الشيخ. مستعدين أنا أتخلى عن المؤتمر الشعبي العام في مؤتمر عام بعد وقف الحرب، وإذا كان وقف الحرب يأتي الآن ويشتوا اتخلى عن المؤتمر. أنا أفعلهم تصريح جامد ذلحين أوقفوا الحرب أنا أتخلى عن المؤتمر، وينعقد المؤتمر بعد وقف الحرب. مقدم تنازلات لكن ما ينفعش”.

 

واتهم صالح الرئيس هادي بأنه هو من دعم “الدولة الاسلامية” ليقفوا ضد الحوثيين والوحدات العسكرية في عدن، وهو يتحمل كامل المسؤولية عن مقتل الإماراتيين الذين استهدفتهم التفجيرات التي نفذتها “الدولة الاسلامية”، وأضاف “عناصر داعش كانوا محاصرين في أبين وحضرموت، وهادي هو من أدخلهم إلى عدن لمواجهة الحوثيين”.

 

وبدا الرئيس اليمني السابق في المقابلة بصحة جيدة، وقد اطلق لحيته للمرة الاولى، في علامة قوية نحو التشدد الاسلامي، حسب رأي بعض المراقبين.

كما كان حريصا على مد غضن زيتون للتحالف العربي بقيادة السعودية، واعرب عن استعداده للتوصل الى حل سلمي شريطة وقف الحرب.

واكد الرئيس علي عبد الله صالح “أن لا تواجد إيراني داخل اليمن”، ورأى في المقابلة أن كل ما يحكى في هذا السياق “هرج ومرج” بحسب تعبيره.

وتابع صالح أي تواجد لإيران في اليمن وقال “ربما هناك منح دراسية تقدمها إيران، وربما مساعدات مالية، لكن لا وجود لقطعة سلاح إيرانية ولا لخبير إيراني في اليمن”.

واتهم الرئيس اليمني السابق الأخوان المسلمين بالوقوف وراء ما يجري في سوريا والعراق والأردن ومصر، وقال إنه “تفاجأ بتحالف الرئيس المصري مع الأخوان المسلمين في اليمن وهو يحاربهم في سيناء” قائلاً “إن هذه الحرب تأتي لفصل الجنوب عن الشمال”.

كشف الرئيس اليمني السابق علي عبد صالح في المقابلة أن السعودية طلبت منه سابقاً استثناء أنصار الله من ورقة المصالحة الوطنية التي اقترحها، وهو ما رفضه.

وفي رده على امكانية الاستعداد لتدمير العاصمة صنعاء في المواجهات قال الرئيس اليمني السابق في المقابلة “احنا مش حندمرها ليش هم الذي يدمروا هم الذين بيعتدوا عليك أنا ما أدمرها أنا معي كلاشينكوف بندق كلاشينكوف..عنده إف 16 صاروخ كروز عنده صواريخ”.

وتابع صالح “لن نستسلم ولن نركع إلا للخالق عزوجل, وعلى السعودية أن تفهم هذه الرسالة..أن توقف الحرب والذي تطلبه منا احنا موجودين”.

وشدد صالح أنه لن يغادر صنعاء، حتى لو وصلها التحالف، كاشفاً عن رفضه عروضاً أميركية للخروج من صنعاء، كان آخرها منذ أسبوع، وتضمن العرض قدوم 5 طائرات هيلكوبتر أميركية إلى سنحان، تقله إلى أي مكان يريده.

وتطرق صالح إلى المشاركة الروسية العسكرية في الحرب السورية وقال “كيف نقول أن هنا تدخل روسي وليس هناك تدخل أمريكي ولا غربي أو عربي ضد سوريا.. والتواجد الروسي أتى بناءً على طلب شرعي من الرئيس بشار الأسد الذي من حقه أن يطلب التدخل الروسي مثل ما طلبت السعودية التدخل وحشدت الأميركيين والأوربيين لضرب سوريا، ودفعت المال ودفعت بالدواعش إلى سوريا ونسقت مع تركيا لضرب الشعب السوري”.



التصنيف : التصنيف العام \ اخبار متفرقة " أخر ألأخبار" .

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل IRAQIBBC صحيفة العرب

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل