القذافي...بين سيناريو الولاء المفروض والاختياري...نهاية حرب الطاغيه الليبي.

    مجنون واحد حكم 5 مليون...

    لازلت اتسائل كيف استطاع مجنون ان يفرض قانونا على شعب المختار؟

    وما يحزن فعلا ان العرب كانوا اول المساهمين في تلقيبه احلى الالقاب كابن مدلل فامام المسلمين وملك الملوك... كانت

    تلفظ كلماتها امام امراء العرب وتحت ابتسامات عريضه في وجوه حكام العرب اصحاب العقل البيض...وما ان هم الثوار الاحرار باول خطوه للقضاء  على الجرذ الكبير حتى تناقلت وسائل الانباء والصحف انباء عن ثورة يقوم بها الليبيين ...ولكن لماذا لم يجند العرب    اذاعاتهم  كالجزيره والعربيه لتتويج وتبريك ثورتهم بكلمات رنانه ومساعدات معنويه قبل الثوره؟

    نجح الثوار اخيرا في دحر المجنون وسيناريوهات التحشيش واتهام الشعب ماهم الا مخربين انتهت وبلا رجعه اذ ان الشعب يحلم بفص نور ينير ظلامها....وان يتخلصوا من دكتاتور ساق شعبه بغير عقل....

    اربع عقود عانى الليبيين بعد ثورة الفاتح ظلما عظيما ولى الى مالانهايه...ولكن هل سيحافظ على هذه الثوره.

    ام ان الاستعمار الفرنسي كما قال مجنون العرب سوف يبدأ بفرض انيابه على هذا البلد؟

    ستفتح ابوابا لشركات اجنبيه الفرص لجني الاموال ولاسيما ان اروبا الان تمر بازمه ماليه..ولكن دائما الحل موجود<ثروات العرب> .............القذافي سيستمر بالقاء خطاباته الناريه وسيتم الزحف عليه بالملايين...

   واتمنى ان لاتتدخل امريكا بطريقه غير مباشره في اختيار حاكما لهم...فالثورات تتم تحت انظارهم ....ولا زال شعار اسرائيل  قائما <حدودهم من النيل الى الفرات>....وهنا نرى ان الشعب خرج من سيطرة الدكتاتور لكي يقولوا كلمتهم

    ويوحدوا وجودهم ومعركة طرابلس كما كانت متوقعه لم تحصل بسبب جبن بقايا النظام المسلول.فكما يقال <انك تستطيع ان تدوس

     على الازهار ولكنك لاتستطيع ان تمنع الربيع>.

   بوركت لكم الثوره يابناء المختار...فقد ولدت ليبيا ملايين عمر المختار....بوركت لكم ثورتكم العظيمه يااحرار.

                                        علم الثورة الليبي الجديد

   


 



التصنيف : سياسيه

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل IRAQIBBC صحيفة العرب

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل