حياة ناس بلا رتوش..ج2...معتقلون اسلاميون...محمود وجدي ..مهندس التعذيب في السجون ...في مصر

كن أول من يعرف الخبر، وانضم معنا في ...

 يواصل شباب ثورة مصر بمشاركاتهم مشكورين وننشر هنا هذه القضيه التي وقعت في زمن فرعون قرن 21 المخضرم حسني مبارك.
كشف اكثر من 50 معتقلا سياسيا من الاسلاميين باختلاف انتماءاتهم التنظيميه عن عدد من الجرائم ضد الانسانيه التي كانت ترتكب
في المعتقلات والسجون ومقرات احتجاز مباحث امن الدوله في عهد وزير الداخليه السابق<حبيب العدلي>ورئيس مصلحة السجون
السابق <محمد وجدي >الذي يشغل حاليا منصب وزير الداخليه في حكومة تسيير الاعمال .
يقول مجدي عثمان - احد المعتقلين المفرج عنهم مؤخرا ---- انه تم القبض عليه وكان يبلغ من العمر انذاك 28 عاما وعلى الرغم من حصوله
على عشرات الاحكام بالبراءه واخلاء السبيل من الحاكم الاانه كان يتم التحفظ عليه وايداعه المعتقلات وفقا لقانون <الطوارئ>.
لمدة 17 عاما متواصله...ليخرج من السجن وقد تجاوز عمره 45 عاما .
وكشف عثمان خلال جلسة الاستماع التي نظمها مركز الشهاب لحقوق الانسان بالتنسيق مع مركز ضحايا لحقوق الانسان بالاضافه
الى مركز النديم لحقوق الانسان وجمعية بلدي لتنمية الديمقراطيه ...عن جملة من الجرائم ضد الانسانيه التي تمت ممارستها ضد
المعتقلين الاسلاميين داخل السجون والمعتقلات ومقرات الاحتجاز بمباحث امن الدوله.
كاشفا عن ادارة ابي زعبل كانت تقدم الطعام للمساجين بدون ملح ...كما لم يسمح لهم بالخروج للتعرض لاشعة الشمس ...
وهو ماادى الى تلاشي الكالسيوم من الجسم...وتسبب ايضا بفقدان الاسنان فضلا عن تقوص العظام مما منع الكثير من القدره
على السير.
فيما يتم تعذيبنا داخل الزنانزين بالضرب المبرح في كثير من الاحيان.
مشيرا الى انه تم وضع المعتقلين بسجن ابو زعبل بغرف ضيقه منعدمة التهويه...فضلا عن عدم وجود اضاءه داخل المعتقلات.
ولايسمح لهم بالشرب الا من مياه الترع وهو مايدفع المعتقلين الى تصفيتها اكثر من 7 مرات لازالة الطين منها الا ان رائحتها
لاتزول....او لونها.
كما كان لايسمح لهم بالخروج حتى لقضاء حوائجهم....في حمامات السجن فكانوا يقضونها في اكياس.ويتممون ليصلوا .
فيما يتم عمل تفتيش يومي كل صباح حيث يتم اقتحام الزنزانه واخراجهم منها ليقفوا صفا واحدا ...الوجوه الى الحائط حالهم
كحال الاسرى في التعامل ....ويتم تفتيشهم ذاتيا بشكل مهين وسرقتهم من كافة محتويات الزنزانه او حتى تجريدهم من ابسط
الاشياء....من قبل المخبرين....ويتم افراغ مياه الصرف داخل الزنزانات.
واكد <محمد عبدالرحمن>نجل الداعيه الاسلامي -----عمر عبدالرحمن-----المعتقل في الولايات المتحده الامريكيه ان نظام
مبارك كان قد ضاق ذرعا من الداعيه عمر عبدالرحمن وتم عرض منصب شيخ الازهر عليه لاحتواءه الاانه رفض ذلك.
واشار محمد عمر عبدالرحمن الى ان والده تعرض لمحاولة اغتيال عام 1988 حيث تم اطلاق الرصاص عليه والقنابل المسيله
للدموع.مشيرا الى النظام لجأ الى وضع ابيه رهن الاقامه الجبريه خلال الفتره 1989-1990 .
لافتا النظر الى انه تقدم بعدة طلبات الى وزير الداخليه الاسبق لترحيل ابيه الى السجون المصريه بعد ان تم القبض عليه
في امريكا....والحكم عليه مؤبد...بتهمة التخطيط لقتل مبارك الا ان جهاز مباحث امن الدوله رفض دائما عودة عمر عبدالرحمن
الى السجون المصريه , مشيرا الى انه طلب من شيخ الازهر السابق التدخل ولكنه رفض فيما تقدم بطلب الى شيخ الازهر
الحالي ووعده بمحاولة التدخل الاانه لم يحرك ساكنا...حتى الان.
وقال:تقدمت بطلب الى القوات المسلحه الا ان وزير الداخليه يرفض عودة ابي.
يقول السجين محمد اسماعيل عبدالغني------الذي اعتقل لقرابة 20 عاما منذ عام 1981 :
راينا اهوالا داخل <سجن الوادي الجديد>...بعد ان تم اجبارنا اكثر من 10 مرات على الخروج من الصلاة لنقول بدلا
الله اكبر....مبارك اكبر ...وجمال اكبر...
مشيرا الى انه داخل مقر امن الدوله <لاظوغلي> المقر الرئيسي السابق لجهاز مباحث امن الدوله تعرض مئات المعتقلين
للتعذيب الوحشي , وقال كنا نصلي ونحن معصوبي الاعين وحينما قام احد المعتقلين بخلع العصابه عن عينيه وجدنا
نصلي كل في مواجهة زميله الثاني...وليس باتجاه القبله....من الاساس...
وكنا نتعرض لتعذيب نفسي وبدني عنيف بداية من القيام بحلق شعر الراس والوجه والجسد...كله وتركنا عرايا لفترات
طويلة وضربنا بالات حديديه ومواسير.
مشيرا الى ان ضباط مباحث امن الدوله كانوا يجبرون المعتقلين على السير كالحيوانات على ايديهم وارجلهم كما اجبروهم
على قضاء حوائجهم كما تفعل الحيوانات باخراج فضلاتها ...فضلا عن اطلاق اسماء نسويه عليهم...والتطاول على
الذات ....وقد تلقوا سيل من الشتائم.
فيما اكد <مجدي محمد موسى> احد المعتقلين منذ عام 1990 وحتى عام 2007 انه حصل على مئات الاحكام القضائيه
بالافراج والبراءه الاانه لم يتم الافراج عنه ...مشيرا الى ان اللواء <محمود وجدي> وزير الداخليه الحالي بحكومة تسيير
الاعمال هو رئيس مصلحة السجون السابق في عهد العادلي.
<ووصف موسى> وزير الداخليه الحالي بمهندس عمليات التعذيب التي كانت تحدث في السجون المصريه لافتا الى ان
المئات من الشهداء تساقطوا في السجون خلال رئاسته للمصلحه.
وقال كنا 47 معتقل سياسي مات منا 8 واتذكر السفاح الضابط <وليد فاروق النادي> الذي كان يتولى تعذيبنا وكان
يشترط علينا ان نتجرد من ملابسنا وكنا بالتالي لانصلي لان عوراتنا مكشوفه.
وكانت ادارة السجن تعطينا <بدلة خيش > كل عام وال48 معتقل فقدوا اسنانهم جميعا بسبب عدم وجود الملح في طعامهم
طوال فترة اعقالهم...ادى الى نقص الكالسيوم .
واضاف : كنت في عنبر 5 , زنزانه انفرادي وضابط السجن فتح لي الباب وقال لي:
--- ادخل الزنزانه اللي جنبك وخلي زميلك يفك الاضراب عن الطعام اللي عمله لان مفيش حاجه عندنا بتجيب نتيجه معانا.
واكمل كلامه قائلا:
فدخلت الزنزانه المجاوره لي فوجدت اخ لااريد ذكر اسمه ملقى على الارض وبدون ملابس تماما فقلت له :
-----لماذا انت مضرب عن الطعام ؟
فقال لي:
--------- كنت مريضا فطلبت من ادارة السجن علاجا فاعطوني , ولكن العلاج لم يكن علاجا...
للمرض ولكنه كان منوم ,,,,ثم قام ضباط السجن بادخال الجنائيين علي ومن ثم اعتدوا علي جنسيا....فقررت ان اضرب
عن الطعام....<وبعد هذه المواجهه القاسيه كان قد فارق الحياة>...
واضاف:
كما اتذكر اخي <خالد كمال ابو المجد> الذي توفي ايضا بعدما اعتدوا عليه جنسيا واضرب عن الطعام حتى الموت.
واستمر قائلا:
واتذكر اخي <احمد عبدالرحمن> الذي كان يعاني من مرض البواسير وظل ينزف لمدة 3 سنوات دون علاج حتى مات
بالجفاف...فرايت من شباك الزنزانه العساكر وهم يحملونه في بطانيه ثم الى ثلاجة الموتى.
اما اخي الشهيد <حسن محمد ابراهيم> فقد مات من شدة التعذيب وكذلك الاخ<الشهيد نبيل على جمعه>الذي مات وهو جالس
على الجردل اثناء قضاء حاجته وكذلك الشهيد < احمد عبدالعظيم> الذي توفي 1997 من شدة التعذيب في السجن...
وكان الشهيد <يوسف صديق باشا > في الثلاثينات من عمره ومن شدة التعذيب كان يقضي حاجته على نفسه حتى مات.
مشيرا الى ان اكثر من قاموا بتعذيبهم في السجون كانوا :
------ وليد فاروق ,,,ضابط امن الدوله
------- واشرف اسماعيل ,,,,رئيس مباحث سجن العرب .
واضاف :
قال لنا رئيس مباحث السجن ذات مره :
---- لو كنا حابسين حمار كان مات.
فرد عليه احد المعتقلين:
-----احنا معانا كتاب ربنا..
فقام هذا المجرم على الفور بلم جميع المصاحف...من كل الزنزانات...واحرقها امام اعيننا ونحن مكبلي الايدي والارجل.
فضلا عن قيامه بجمع اكثر من 100 معتقل واجبارهم على الطواف حول الشجره وقول :
------ لبيك اللهم لبيك ...
وكان يضع صورة حسني مبارك ويقول لنا :
اسجدوا تحتها.
الشكر الجزيل لباعث التقرير على امل بالمزيد من اخوتنا العرب تحت ظروف الثورات العظيمه..هذا ودمتم للنضال
ايها الابطال.
لندن.
/>


التصنيف : سياسيه

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل IRAQIBBC صحيفة العرب

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل