ظاهرة قتل الانفس بأسم الاسلام

لمحنا في الاعوام الآخيره وخصوصا بعد تساقط الانظمه الدكتاتوريه وحلول الانظمه الآسوأ حُكما في العالم .. ظهور احزاب

وجهاديين يقتلون ويستحلون دماء المسلمين وغير المسلمين وتجنيد شباب لتنفيذ مخططاتهم الدمويه .

وظهرت بل ونجحت في تفعيل الطائفيه وتدشين فتاوي ومؤلفات تشجع على ولادة جيلا من التخلف . القتل ظاهره لم

يستحلها الاسلام ولن يستحلها الا في حالة الجهاد والدفاع عن تراب الوطن المُغتصب .. في العراق العديد من العوائل 

تم تلقيها تهديدات من قبل جيش عصائب الحق والمهدي بالقتل حيث اكد احد الشهود بأن احدهم اشار الى غياب القانون

وان الطلقه سائبه كالدوله ...ولا من مانع من قتل ابنهم لو خالف الاوامر . هل هذا نوع من الجهاد ام انها انتقام طائفي 

كانت مدفونه في النفوس . وان كان جهادا فالجهاد لها شروطها ولاتُعلن عنها الا بتكامل عواملها والتي اهمها الثقافه الدينيه

وليست كما نراها الان من كل من هب ودب يقتل ويغتصب .. بل تُسمى هذه احقاد وتجارة حياة الابرياء ومن ثم نسبها الى 

الاسلام .

IRAQIBBC.COM

ثورة سوريا 2

التصنيف : التصنيف العام \ اخبار متفرقة " أخر ألأخبار" .

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل IRAQIBBC صحيفة العرب

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل