الثورات العربيه المقدسه...وفرقها عن انتفاضة العراق...

يشهد العالم العربي صحوة فعليه ضد الدكتاتوريه التي سادت اكثر من ربع قرن تخلف فيها العرب قرونا مما نجم عن كشف ادعاءات الحكام في تفسير ذلك الرئيس الوطني الذي اقسم على حفظ كرامة شعبه...فنتجت ان العرب ضاقوا ذرعا نتيجة ظروف المعيشه التي هتكت بهم مما أل بهم الحال الى الهجره الى دول اروبا لنيل العيش الكريم...ولكن ما لاقوه من قسوة في بلاد الغربه حطمت امالهم وتاملوا مرة اخرى للرجوع الى ديارهم رغم قسوة الظروف فيها...ومما اثار انتباهي هي <الثوره المصرية > الشريفه بقيادة ابناء مصر العروبه على دكتاتورهم البائد حسني مبارك الذي حاول قمع انتفاضة شعبه عن طريق البلطجيه ...فكان قوة الشعب المصري اكبر مما كان يتصور...فحاول انزال الجيش المصري الى ساحة الانتفاضه لقمع شعب تاريخه يعتبر اقدم تاريخ على الاطلاق...غير ان الجيش المصري اثبتوا قول نبي الرحمه<صلى الله عليه وسلم><خير جند الله على الارض>...فكانوا رحمة لشعبهم واكثر رجوله تستحق الاحترام والاجلال بحقهم...تسائلت في نفسي:ماذا لو كان الجيش العراقي الذي سطر ملاحم مشرفه في التاريخ لو قال لا بوجه حكامه؟كانوا حراسا جيدين للوطن ولكن ماذا كانوا للشعب؟قتل وهتك اعراض الشعب الكردي وقمع انتفاضة العراق الكبرى في اوائل التسعينات وتدمير الجنوب والاهوار واغتصاب وقتل....مأسي نتحدث عنها بدون توقف حتى الان...جيلنا اصبح بدلا من حمل اقلام ودفاتر يحملون الان اسلحة ناريه ويتداولون بالرصاص ويتسابقون في العنف نتيجة جهل الحكومه ولكي يحقق كل رئيس مأربه الشخصي...لا استطيع الجزم الا القول ان حكام العرب ماهم الاالعوبة الغرب وهذه الثورات التي تحصل بارادة الشعوب تقلق الغرب ولكنها تتحين الفرص للمساعدة لتحتوي المواقف الجياشه من قبل الثوار واغراقهم في ديون في حين ان الشعب يستنزف الدماء وهم الغرب التجارة بهذه الدماء ولايهم لمن البقاء....في النهايه ...اتمنى ان يحافظ الشعب على نقاهة ثوراتهم وان لاتولد حالات جديده لدكتاتورية جديده تحت مفهوم الديمقراطيه...... ... بدون اجندات خارجيه بل هي افكار عربيه



التصنيف : التصنيف العام \ اخبار متفرقة " أخر ألأخبار" .

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل IRAQIBBC صحيفة العرب

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل